حدثنا عن الحب

(جبران خليل جبران) سر، موسيقى نقية صافية، أحجية، لا يستطيع سوى الشعر وحده أن يمسكها في بعض الأحيان فقط، بعض الأحيان فقط. لقد انقضت قرون عديدة، وكان هناك أناس عظماء، بيد أن (جبران خليل جبران) كان صنفا متميزا وحيدا بذاته. إنني حقا لا أكاد أتصور إحتمالاً في المستقبل أن يوجد إنسان آخر يتمتع بتلك البصيرة النافذة عميقا في القلب البشري، وفي المجهول الذي يحيط بنا من كل جانب. لقد اجترح (جبران) شيئا مستحيلا. استطاع - على أقل تقدير - أن يجلب شذرات قليلة من المجهول إلى اللغة الإنسانية. لقد ارتفع باللغة الإنسانية وبالضمير الإنساني إلى مالم يستطع أحد غيره أن يفعله. في (جبران) وحده يبدو أن كل الروحانيين وكل الشعراء وكل الأرواح المبدعة قد شبكت أيديها مجتمعة وتشاركت ذواتها. وعلى الرغم من أنه نجح إلى حد بعيد في الوصول إلى الناس ، فإنه قد ظل يشعر أن ما أنجزه لم يكن الحقيقة مكتملة، بل بصيصاً منها فقط. غير أن رؤية بصيص الحقيقة هو بداية الحج الذي يقودك إلى الذروة، إلى المطلق، إلى الكوني. ثمة بضعة أمور أريد التحدث إليكم عنها قبل أن أشرع في تعليقاتي على مقولات (جبران). إن (جبران) قبل كل شيء هو شاعر عظيم، بل لعله أعظم شاعر درج على الأرض، ولكنه ليس مستنيرا روحانيا، وثمة فرق شاسع بين الشاعر والمستنير الروحاني. الشاعر يجد نفسه بين الفينة والأخرى فجأة في المجال الروحاني ذاته. وفي تلك الأحيان النادرة تنهال عليه الورود. في تلك المناسبات النادرة يكون تقريبا هو (بوذا) نفسه، لكن تذكروا، إنني أقول تقريبا. تلك اللحظات تأتي وتروح، وهو ليس سيد تلك اللحظات النادرة. إنها تجيء كما يجيء النسيم والعبير، وفي الوقت الذي تدرك فيها مجيئها تكون قد انقضت.

7.200 د.ب.‏

Customers who bought this item also bought

جبر خاطر

6.000 د.ب.‏

بين اللّهم .. و آمين

6.000 د.ب.‏

عندما كنتُ عربياً

6.000 د.ب.‏